في شهر التوعية من سرطان الثدي… التشخيص المبكر ينقذ الأرواح

هو شهر أكتوبر الوردي الذي ارتبط بحملات التوعية للإضاءة على سرطان الثدي وإمكانية الوقاية منه في حال اتبعت السيدة إرشادات الكشف المبكر. 

لقد خصّصت منظمة الصحة العالمية شهر تشرين الأول/أكتوبر من كل عام للتوعية بسرطان الثدي انطلاقا من مبدأ الوقاية والكشف المبكر، بعد ان ثبت ان التشخيص المبكر يرفع احتمال الشفاء الى ما يزيد عن 90 بالمائة لأن الثدي يعتبر من الأعضاء السطحية الخارجية ما يتيح إمكانية التشخيص المبكر.

أولى خطوات الكشف المبكر تتم بالفحص الذاتي الذي تقوم به السيدة بعد انقضاء الاسبوع الاول من الدورة الشهرية فتفحص ثدييها أمام المرآة وأثناء الإستحمام بحثا عن أي كتلة او إفرازات من الحلمة او اي شيء تجده خارج عن المألوف.

بعد سن الاربعين، تنتقل السيدة الى وسائل أخرى للكشف المبكر تتمثل في إجراء صورة الماموغرافي والألتراساوند، بالاضافة الى الفحص الدوري لدى الطبيب المختص.

شارك مع أحبائك