من الممارسات الصحية للحد من هذا الشعور تناول وجبة سحور صحية مغذية تحتوي على أطعمة غنية بالكربوهيدرات المركّبة والبروتينات والدهون الصحيّة والفواكه والخضراوات التي تسهم في إمداد الجسم بالطاقة اللازمة خلال ساعات الصيام في اليوم التالي.

للنوم دور أساسي في تعزيز الطاقة لأن عدم الحصول على عدد ساعات كاف من النوم سيجعل الصائم عاجزا عن القيام بمهامه في اليوم التالي. يجب تنظيم النوم خلال الليل ما بين وجبتي الإفطار والسحور. ومن الأفضل أخذ قيلولة خلال النهار لما تمنحه من طاقة تساعد الصائم على إكمال يومه.

يُفضّل كذلك عدم القيام بالأعمال المرهقة التي تستنفذ طاقة الجسم كلها والحد من الخروج بالشمس الحارقة خلال النهار والإكتفاء بالقيام بما هو ضروري فقط.

[/et_pb_text][/et_pb_column][/et_pb_row][/et_pb_section]

يشعر الصائم بالتعب والإرهاق وعدم القدرة على القيام بالأعمال الضرورية نتيجة طول ساعات الصيام. لكن هناك بعض الممارسات غير الصحية تزيد من هذا الشعور، وتغييرها سيؤدي بالتأكيد إلى رفع مستوى الطاقة ليقوى الجسم في اليوم التالي على القيام بالأعمال اللازمة.

من الممارسات الصحية للحد من هذا الشعور تناول وجبة سحور صحية مغذية تحتوي على أطعمة غنية بالكربوهيدرات المركّبة والبروتينات والدهون الصحيّة والفواكه والخضراوات التي تسهم في إمداد الجسم بالطاقة اللازمة خلال ساعات الصيام في اليوم التالي.

للنوم دور أساسي في تعزيز الطاقة لأن عدم الحصول على عدد ساعات كاف من النوم سيجعل الصائم عاجزا عن القيام بمهامه في اليوم التالي. يجب تنظيم النوم خلال الليل ما بين وجبتي الإفطار والسحور. ومن الأفضل أخذ قيلولة خلال النهار لما تمنحه من طاقة تساعد الصائم على إكمال يومه.

يُفضّل كذلك عدم القيام بالأعمال المرهقة التي تستنفذ طاقة الجسم كلها والحد من الخروج بالشمس الحارقة خلال النهار والإكتفاء بالقيام بما هو ضروري فقط.

[/et_pb_text][/et_pb_column][/et_pb_row][/et_pb_section]

لتعزيز الطاقة في شهر رمضان

يشعر الصائم بالتعب والإرهاق وعدم القدرة على القيام بالأعمال الضرورية نتيجة طول ساعات الصيام. لكن هناك بعض الممارسات غير الصحية تزيد من هذا الشعور، وتغييرها سيؤدي بالتأكيد إلى رفع مستوى الطاقة ليقوى الجسم في اليوم التالي على القيام بالأعمال اللازمة.

من الممارسات الصحية للحد من هذا الشعور تناول وجبة سحور صحية مغذية تحتوي على أطعمة غنية بالكربوهيدرات المركّبة والبروتينات والدهون الصحيّة والفواكه والخضراوات التي تسهم في إمداد الجسم بالطاقة اللازمة خلال ساعات الصيام في اليوم التالي.

للنوم دور أساسي في تعزيز الطاقة لأن عدم الحصول على عدد ساعات كاف من النوم سيجعل الصائم عاجزا عن القيام بمهامه في اليوم التالي. يجب تنظيم النوم خلال الليل ما بين وجبتي الإفطار والسحور. ومن الأفضل أخذ قيلولة خلال النهار لما تمنحه من طاقة تساعد الصائم على إكمال يومه.

يُفضّل كذلك عدم القيام بالأعمال المرهقة التي تستنفذ طاقة الجسم كلها والحد من الخروج بالشمس الحارقة خلال النهار والإكتفاء بالقيام بما هو ضروري فقط.

شارك مع أحبائك